القناص

مرحبا و أهلا وسهلا بك في المنتدى عزيزي الزائر(ة) نتشرف بدعوتك إلى التسجيل والمشاركة معنا وإذا كنت عضو (ة) فتفضلي بالدخول .

القناص



    ( باعت أمها من أجل زوجها ) قصة مثيرة /

    شاطر
    avatar
    القناص
    المؤسس + صاحب المنتدى
    المؤسس + صاحب المنتدى

    ذكر
    عدد الرسائل : 1462
    العمر : 30
    العنوان : المغرب
    العمل/الترفيه : student
    المزاج : good
    الرتبة : 01
    معدل تقييم المستوى :
    100 / 100100 / 100

    تاريخ التسجيل : 11/07/2008
    نقاط : 9345
    السٌّمعَة : 0
    سلطة على الأعضاء :
    إختر دولتك :
    الأوسمة :

    normal ( باعت أمها من أجل زوجها ) قصة مثيرة /

    مُساهمة من طرف القناص في الجمعة أغسطس 15, 2008 2:10 pm




    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    ( باعت أمها من أجل زوجها ) قصة قصيرة بقلم توفيق بانار
    قضيت فيه اجمل ايام طفولتها حتى جاء اليوم الذي تسعى إلى تدميره وهدمه فوق رأس أمها رغبة في ارضاء زوجها على حساب والدتها التي سعت في تربيتها وتعليمها والصرف عليها من بعد وفاة والدها وهي في العاشرة من عمرها وانهت تعليمها وبدأت تعتمد على نفسها عندما توظفت سكرتيرة في احدى الشركات ولم يمضي على عملها سوى ثلاثة اشهر ساهمت فيهم بمساعدة والدتها التي اشتد عليها المرض حيث انها تعاني من مرض القلب واصبحت ملازمة للسرير حتى جاء زميلها في العمل ليشغل قلبها وامتدت العلاقة بينهما إلى أن تقدم لوالدتها ليطلب يدها ورغم قلة امكانياته وعدم امتلاكه عش الزوجية ولا مهر إلا أن والدتها لم تعارض في إقامتهم معها في البيت بعد الزواج حيث عبرت عن سعادتها الغامرة بعدم ابتعاد ابنتها الوحيدة عن اعينها , وتم الزواج في نفس البيت مع والدتها ولم يمضي الكثير على زواجهم حتى ظهرت بوادر خلاف حاد بينهم لم تتضح ملامحه قبل الزواج حينما عرض عليه احد المقاولين اقناع والدة زوجته ببيع بيتها بمبلغ كبير جدا بالأضافة إلى شقة في المدن الجديدة مقابل هدمه واقامة برج سكني واقتنعت زوجته بالعرض المغري ولكن جاء الرفض القوي من صاحبة المنزل ( والدتها ) حيث عبرت لهم عن حزنها الشديد وتساءلت كيف تترك بيتها بعد عمرها الطويل الذي عاشته فيه وذكرياتها الجميلة التي ما ذالت تعيشها في كل شبر به , وجاء دور الشيطان ليسيطر على تفكيرهم بعد رفضت صاحبة القرار التوقيع والتنازل عن البيت وكان قرارهم الأخير هو التخلص من هذه العقبة التي تقف امام تحقيق طموحهم ورغباتهم وكان اعطاؤها جرعه كبيرة من حبوب مرض القلب هو الحل للتخلص منها ووافقت بنتها زوجها بعد ان هددها بالطلاق وهيأ لها حياة الفخامة والعز من جراء الحصول المال الكثير بعد بيع هذا البيت غير الشقة الكبيرة التي سوف يحصلوا عليها , وفي نفس اللحظه التي يتم فيها الأتفاق على موعد تنفيذ عمليتهم الشنيعه بواسطة هذا الزوج الذي لايخاف الله وزوجه خرج من قلبها الرحمه والتي وصل بها الحال الى ان تؤذي اقرب الناس اليها بعد ان سيطر عليها الشيطان وأغواها , وجاءت لحظة التنفيذ وبعد ان وضع زوج ابنتها جرعه كبيرة من الحبوب في كوب الماء بينما هو في طريقه لها اذا به يسمع صوتها المنخفض ينادي على ابنتها فتذهب اليها ابنتها بسرعه شديدة والدموع تخر من عينيها وطرحت كوب السم من يد زوجها حيث أمرتها أمها بفتح دولابها واحضار الصندوق الذي بداخله وحينما جاءت بالصندوق قالت لها افتحي هذا الصندوق يا ابنتي وعندما قامت بفتحه اخرحت والدتها ورقة قديمة وقالت لها اتفضلي يا ابنتي هذا عقد ملكية البيت قومي ببيعه , انا لا أريد شئ من الدنيا غير سعادتك , رمت البنت نفسها في حضن أمها وهي تقول سامحيني يا أمي .

    دمتم بخير




    _________________




      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء يوليو 25, 2017 6:36 am