القناص

مرحبا و أهلا وسهلا بك في المنتدى عزيزي الزائر(ة) نتشرف بدعوتك إلى التسجيل والمشاركة معنا وإذا كنت عضو (ة) فتفضلي بالدخول .

القناص



    أم ريم - أم ريم

    شاطر
    avatar
    القناص
    المؤسس + صاحب المنتدى
    المؤسس + صاحب المنتدى

    ذكر
    عدد الرسائل : 1462
    العمر : 30
    العنوان : المغرب
    العمل/الترفيه : student
    المزاج : good
    الرتبة : 01
    معدل تقييم المستوى :
    100 / 100100 / 100

    تاريخ التسجيل : 11/07/2008
    نقاط : 9467
    السٌّمعَة : 0
    سلطة على الأعضاء :
    إختر دولتك :
    الأوسمة :

    normal أم ريم - أم ريم

    مُساهمة من طرف القناص في الأحد يوليو 20, 2008 3:30 am

    أم ريم

    كعادتِها في الصَّباحِ

    تقومُ لتصنعَ شاياً لزغْبِ القطا

    وتعدَّ الفطورْ

    على يابسِ الخبزِ تسكُبُ دمعاً

    لكي يتندَّى

    وتشبعَ منه الطيورْ

    ستذهبُ بعد قليلٍ لمقبرةِ الياسمينْ

    فريمُ تنادي

    وياقوتُ غزَّة تشتقُّه الشمسُ

    من زيزفون رفحْ

    إلى أين تركضُ والمروحياتُ تدورْ!!

    ويندلقُ الشايُ... ينهمرُ الموتُ

    ينفطمُ الصمتُ

    فوق القبورْ

    وماذا ستفعلُ؟؟!

    لم يهدِم الموتُ أكثرَ مما هَدَمْ

    وهل ظلَّ شيءٌ

    على حبلِ أيامِها

    لم يبلّلْهُ جمرُ الألمْ؟!

    تهاجرُ من رملِها صوبَ نبعٍ يفورْ

    وتنحرُ أشواقَها أمُّ ريمٍ

    على بابِ غزة

    تحملُ شاياً... وخبزاً

    لريم... وليلى... ونورْ

    ويعلو الأذانُ...

    فتغزلُ للقدسِ سجَّادةً من بخورْ

    *****

    ***

    أمُ ريمٍ تغرِّدُ بين النساءِ حمامَهْ

    تعطّرُ دمعتَها حين تبكي

    بأحلى ابتسامهْ

    وحين تمرُّ الجنازاتُ

    في الشَّاشةِ العربيةِ تبكي

    وتكتبُ فوق جبينِ النَّهار:

    غُزاةٌ... لئنْ قتلوا وردَنا


    فلن يقتلوا الحلْمَ في الياسمينْ



    طُغاةٌ.. لئِنْ كسروا عظمَنا


    من الموتِ نُولدُ في كلِّ حينْ



    كأشجارِ زيتونِنا في جنينْ


    نموتَ على أرضِنا واقفينْ




    8/3/2006


    _________________




      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة نوفمبر 24, 2017 1:55 am