القناص

مرحبا و أهلا وسهلا بك في المنتدى عزيزي الزائر(ة) نتشرف بدعوتك إلى التسجيل والمشاركة معنا وإذا كنت عضو (ة) فتفضلي بالدخول .

القناص



    المدينة تخرج من أسوارها ـــ ميخائيل عيد - قصص للفتيان والأطفال

    شاطر
    avatar
    القناص
    المؤسس + صاحب المنتدى
    المؤسس + صاحب المنتدى

    ذكر
    عدد الرسائل : 1462
    العمر : 30
    العنوان : المغرب
    العمل/الترفيه : student
    المزاج : good
    الرتبة : 01
    معدل تقييم المستوى :
    100 / 100100 / 100

    تاريخ التسجيل : 11/07/2008
    نقاط : 9405
    السٌّمعَة : 0
    سلطة على الأعضاء :
    إختر دولتك :
    الأوسمة :

    normal المدينة تخرج من أسوارها ـــ ميخائيل عيد - قصص للفتيان والأطفال

    مُساهمة من طرف القناص في الأحد أغسطس 10, 2008 12:23 pm

    المدينة تخرج من أسوارها
    وقف سامر وسط السهل الفسيح وأرسل نظره نحو المدينة. لقد غادرها صبياً، وهاهو ذا يعود إليها شاباً قوياً وجميلاً. بدت لـه المدينة مثل قبة ضخمة تلمع تحت أشعة الشمس الغاربة الواهنة. استغرب منظرها وخاطب نفسه: هل ضللت الطريق؟ المدينة التي ولدت فيها وأحببتها لا تشبه هذه المدينة التي أمامي في شيء!...‏
    ثم نظر حوله وفكر: الجبل هو الجبل والكروم هي الكروم.. تلك هي غابة السنديان وذاك هو التل الحبيب الذي كنت أمضي إليه عند غروب الشمس وأرقب من فوقه رجوع الحصادين والرعاة وقطعانهم إلى المدينة.. كانت أغانيهم العذبة تملأ السهل وتتسلق سفوح الجبل.‏
    [size=16]شعر سامر بغصة عذبة صعّدها صدره الشاب تنهيدة حارة وأحس كأن نسمة خفيفة تحمله بيد سحرية إلى زمن طفولته العجيب الحبيب، فتنهد بحرقة هذه المرة وشعر بالأسى، وتعالى من أعماقه صوت هتف به لائماً: كان ينبغي ألا تغادر هذه الأماكن!‏
    [size=16]قال سامر بصوت مرتفع وكأنه يرد على الصوت الداخلي:‏
    [size=16]ـ لقد دفعت الثمن اشتياقاً كاوياً وحنيناً موجعاً وندماً شديداً وها أنذا عائد لأصحح غلطتي تلك.‏
    [size=16]وتقدم سامر باسطاً يديه وكأنه يريد احتضان مدينته التي تلوح بعيداً في السهل الفسيح مثل قبة لامعة.‏
    [size=16]صارت دهشة سامر تكبر وتكبر كلما مضى قدماً باتجاه المدينة. فالمدينة، هي في الواقع، على شكل قبة ملساء مغلقة، الدروب التي كانت تصل إليها من الجهات كلها صارت تدور حولها لتلتقي في درب عريض ينتهي إلى ما يشبه الكهف القاتم ولـه أبواب حديدية مصمتة تغلق فلا يرى من في الداخل شيئاً خارجها ولا يرى من في الخارج شيئاً داخلها.‏
    [size=16]حين اقترب سامر من ذلك الباب الضخم سمع صوتاً يهتف به:‏
    [size=16]ـ قف مكانك وارفع يديك عالياً!‏
    [size=16]وقف سامر مضطرباً من غير أن يرفع يديه فصاح به ذلك الصوت:‏
    [size=16]ـ قلت لك: ارفع يديك. ألم تسمع؟‏
    [size=16]قال سامر:‏
    [size=16]ـ بلى سمعت. ولكن ما الداعي إلى ذلك؟‏
    [size=16]ـ لا تتفلسف. الأوامر هي الأوامر.‏
    [size=16]رفع سامر يديه فتقدم منه شاب يحمل سلاحاً وفتشه جيداً ثم سأله:‏
    [size=16]ـ من أنت؟ وماذا تريد؟‏
    [size=16]ـ اسمي سامر وأريد الدخول إلى مدينتي.‏
    [size=16]ـ تقول مدينتك ولا تعرف القوانين التي تنظم الدخول إليها والخروج منها!‏
    [size=16]قال سامر:‏
    [size=16]ـ حين كنت في هذه المدينة لم تكن "القوانين" موجودة. كانت مدينتنا بلا أبواب. لأنها كانت بلا قبة كهذه..‏
    تنزيل نسخة مضغوطة عن الكتاب
    http://www.awu-dam.org/book/04/child04/57-M-A/57-M-A.zip
    [/size][/size][/size][/size][/size][/size][/size][/size][/size][/size][/size][/size][/size][/size][/size][/size][/size][/size]


    _________________




    GHITA
    عضو جديد
    عضو جديد

    انثى
    عدد الرسائل : 1
    العمر : 34
    العنوان : casablanca
    العمل/الترفيه : prof d'arabe
    الرتبة : غير محددة
    معدل تقييم المستوى :
    0 / 1000 / 100

    تاريخ التسجيل : 10/07/2012
    نقاط : 1904
    السٌّمعَة : 10
    إختر دولتك :

    normal رد: المدينة تخرج من أسوارها ـــ ميخائيل عيد - قصص للفتيان والأطفال

    مُساهمة من طرف GHITA في الثلاثاء يوليو 10, 2012 9:13 am

    ألف شكر

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت سبتمبر 23, 2017 10:32 am