القناص

مرحبا و أهلا وسهلا بك في المنتدى عزيزي الزائر(ة) نتشرف بدعوتك إلى التسجيل والمشاركة معنا وإذا كنت عضو (ة) فتفضلي بالدخول .

القناص



    حديقة حياة ـــ لطيفة الدليمي - رواية

    شاطر
    avatar
    القناص
    المؤسس + صاحب المنتدى
    المؤسس + صاحب المنتدى

    ذكر
    عدد الرسائل : 1462
    العمر : 31
    العنوان : المغرب
    العمل/الترفيه : student
    المزاج : good
    الرتبة : 01
    معدل تقييم المستوى :
    100 / 100100 / 100

    تاريخ التسجيل : 11/07/2008
    نقاط : 9827
    السٌّمعَة : 0
    سلطة على الأعضاء :
    إختر دولتك :
    الأوسمة :

    normal حديقة حياة ـــ لطيفة الدليمي - رواية

    مُساهمة من طرف القناص في الأحد أغسطس 10, 2008 11:06 am



    الفصل الأول
    تعرف المرأتان أن لا سبيل للتراجع، فقد قالت الحياة حكمتها ورضخ القلب.‏
    لا مجال للتراجع، فمهما يحدث للإنسان لا بد لـه أن يمضي قدماً، سواء نحو حتفه أو نحو نجاته، لا بد لـه أن يمضي قدماً.‏
    ومثل من يسحب خيط ضوء من كتلة ظلام صلدة تسحب (ميساء) بإصبعين راعشين حلم عودته المستحيلة وتضع الحلم مثل تعويذه عتيقة أمامها. تفتح النافذة وتناديه لعل ضجيج الحياة وحركة الريح في أشجار الشارع تحمل نداءها.‏
    [size=12]ـ عد... ألا تعود؟.. تعال.. دع الصيف يزهر على يدي..‏
    [size=12]تعال ليفتتح الربيع المضيع في جسدي... عد.. أين أنت؟‏
    [size=12]تعرف أنه لم يعد يصغي لنداءاتها وهو غير قادر على سماع لغة غادرها، وما عاد قلبه يرتعش لإيقاعات هذه اللغة كما تقول أمها.. تعرف أنها تهدر صوتها في الفضاء العاري مثلما تهدر أيامها ولا تتوقف عن التشبث بالحلم المستحيل.‏
    [size=12]يرتد النداء في رجع الصدى مرتطماً بالجدران، لا أحد تبلغه الرسالة.‏
    [size=12]أوصدت المسافات بينهما وقتل المدى..‏
    [size=12]لكنها تستغرق في وهم استعادة تاريخ الحب، لا تعرف أن الذاكرة التي تحيي تفاصيل قصة الحب لم تعد متناغمة مع ذاكرته وهو في مكان مختلف وعالم آخر ومؤثرات تحرك فيه حوافز ورغبات جديدة..‏
    [size=12](لا يستعاد شيء تهاوى) هذه عبارة أمها التي لم تقلها، إنما تبلغها بهذا الصمت والتجاهل الذي تقابلها به كلما أشارت إلى قصتها مع (زياد)..‏
    [size=12]أوصدت المسافات بينهما وقتل المدى..‏
    [/size][/size][/size][/size][/size][/size][/size][/size]




    تنزيل نسخة مضغوطة عن الكتاب
    http://www.awu-dam.org/book/04/novel04/210-L-D/210-L-D.zip


    _________________




      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين نوفمبر 19, 2018 12:53 am