القناص

مرحبا و أهلا وسهلا بك في المنتدى عزيزي الزائر(ة) نتشرف بدعوتك إلى التسجيل والمشاركة معنا وإذا كنت عضو (ة) فتفضلي بالدخول .

القناص



    أَقـَلُّ فـرحاً...- محمد علاء الدين عبد المولى

    شاطر
    avatar
    القناص
    المؤسس + صاحب المنتدى
    المؤسس + صاحب المنتدى

    ذكر
    عدد الرسائل : 1462
    العمر : 31
    العنوان : المغرب
    العمل/الترفيه : student
    المزاج : good
    الرتبة : 01
    معدل تقييم المستوى :
    100 / 100100 / 100

    تاريخ التسجيل : 11/07/2008
    نقاط : 9706
    السٌّمعَة : 0
    سلطة على الأعضاء :
    إختر دولتك :
    الأوسمة :

    normal أَقـَلُّ فـرحاً...- محمد علاء الدين عبد المولى

    مُساهمة من طرف القناص في السبت أغسطس 09, 2008 1:24 pm

    غــــزال
    غزال سديميّ تراءى ليَ الليلَهْ‏
    فما كان إلاّ أن أضاء المدى كلّهْ‏
    [size=12]تحدَّر من أقصى غمامات عالمي‏
    [size=12]وكانت شريداتِ البصيرةِ، معتلَّهْ‏
    [size=12]وألقى على روحي بأطياف نوره‏
    [size=12]أنا المختفي في ظلمةٍ تلدُ الظُّلمَهْ‏
    [size=12]تلقّيتُ عينيه اللّتينِ أشعَّتا‏
    [size=12]بعينين أرمي فيهما كلَّ ما أتى‏
    [size=12]ورحتُ -كبرقِ الغيب- أسمو إلى القمَّهْ...‏
    [size=12]
    [size=12]غزالٌ سديميٌّ...‏
    [size=12]تَهَّيجتُ فيه صورةَ القلب إذْ أَجْرى‏
    [size=12]بفضَّته العذراء في اللَّحظة العذرا‏
    [size=12]
    [size=12]وبالحبِّ يَطْوى خطوتي ويمدّها‏
    [size=12]إلى آخر الأشواق، مجنونةً حيرى...‏
    [size=12]
    [size=12]غزالٌ أراقَ الكأسَ فوق حجارتي‏
    [size=12]أنا بيتُ ميلادِ الهيام، ومايَهْمي.‏
    [size=12]به مالئٌ قَلْبي، به كاتبٌ اسمي‏
    [size=12]هيامٌ تناءَى الرّوح في فَلواتِهِ‏
    [size=12]كرحلةِ مجنون يفتّشُ عن أنثى‏
    [size=12]رَمْته كحقلِ اليأس تحرثُهُ حَرْثا‏
    [size=12]غزالٌ بلا جسمٍ تقدَّم صاعداً‏
    [size=12]غيوبَ دمي العليا، فغامَتْ به الرؤيا‏
    [size=12]مزيجاً من الألوان كانَ، كثيفا‏
    [size=12]تناثرَ في صمتِ الهواء خفيفا‏
    [size=12]وأنشدَني من طيّبِ الذِّكْر سورةً‏
    [size=12]تفطّرَ منها القلبُ منكسرَ النَّبْضِ‏
    [size=12]وكنتُ حزيناً أستديرُ على بَعْضي‏
    [size=12]أهذا أبي من قبره قام، راشقاً‏
    [size=12]ندى اللَّه قدسيّاً على جسد الأرضِ؟‏
    [size=12]ولكنَّ هذا الصَّوت صوتُ حبيبتي‏
    [size=12]بكيتُ له من ألف عامٍ... فهل أبكي‏
    [size=12]له الآن، إذ تنمو فروع قصيدتي؟‏
    [size=12]
    [size=12]وأوقفني في موقف الشَّكِّ، قال لي:‏
    [size=12]أنا السّرُّ، والبوحُ القديمُ، أنا الأوَّلْ‏
    [size=12]أنا آخرُ الأشياء في بُعْدِها المُهْمَلْ‏
    [size=12]أنا الذَّكَرُ، الأنثى، الفضاءُ وقيدُهُ‏
    [size=12]أنا قبحُكَ الموروثُ، والأجمل الأجمل...‏
    [size=12]
    [size=12]بكيتُ له من ألفِ عامٍ، فهل أبكي‏
    [size=12]وقلبي "عصيُّ الدمع" في موقف الشَّكِّ؟‏
    [/size][/size][/size][/size][/size][/size][/size][/size][/size][/size][/size][/size][/size][/size][/size][/size][/size][/size][/size][/size][/size][/size][/size][/size][/size][/size][/size][/size][/size][/size][/size][/size][/size][/size][/size][/size][/size][/size][/size][/size][/size][/size]


    _________________




      الوقت/التاريخ الآن هو السبت يوليو 21, 2018 1:11 pm