القناص

مرحبا و أهلا وسهلا بك في المنتدى عزيزي الزائر(ة) نتشرف بدعوتك إلى التسجيل والمشاركة معنا وإذا كنت عضو (ة) فتفضلي بالدخول .

القناص



    ترانيم لعيون - فاطمة حداد

    شاطر
    avatar
    القناص
    المؤسس + صاحب المنتدى
    المؤسس + صاحب المنتدى

    ذكر
    عدد الرسائل : 1462
    العمر : 30
    العنوان : المغرب
    العمل/الترفيه : student
    المزاج : good
    الرتبة : 01
    معدل تقييم المستوى :
    100 / 100100 / 100

    تاريخ التسجيل : 11/07/2008
    نقاط : 9467
    السٌّمعَة : 0
    سلطة على الأعضاء :
    إختر دولتك :
    الأوسمة :

    normal ترانيم لعيون - فاطمة حداد

    مُساهمة من طرف القناص في السبت أغسطس 09, 2008 12:34 pm

    هويتي

    أنا ما صحبتُ اللهوَ عبر شبابيا


    كلا ولا كان الهوى بحسابيا
    ولقد بلغت من المشيب خِضَمَّه


    فإذا بشَهدي نابعاً من صابيا
    صُنْتُ الجوى حتى تخمر في دمي


    متعتقاً وتلألأت أكوابيا
    أمضي على ضوءٍ منيعٍ ذاخرٍ


    جُودٍ يكنُّ من الوقود خوابيا
    حصّنتُ أشرعتي اصون مشاعري


    فسنتْ دروبي وانثنت أبوابيا
    وحبست وجدي خلف جدران الحمى


    أثني جناحي في خضم عُبابيا
    غَرستْ يدي نفعاً فطاب حَصادُه


    وانداح زرعي نافعاً أحبابيا
    نضح الثمار وصار دوحيَ وارفاً


    فإذا جيع الناس هم أصحابيا
    وتفتح الشوك العتيق مزهِّراً


    وبنتْ صخوري للعلاءِ روابيا
    يرسو شراعي عند شُطآنِ المدى


    والموج يحكي للخليقة ما بيا
    أبداً ووَضعي في الأنام مخلَدٌ


    خطأي يُرَدَّدُ للورى وصوابيا
    أمضي وتبقى للزمان هويتي


    وتظل تروي سيرة بغيابيا
    لا هَمَّ أن أمضي وهمّي أن أفي


    دهري وحسبي منه نيل ثوابيا
    يَلدُ الرحيلُ الذكرَ: آيات تلي


    وكأن نأيي عودتي ومآبيا
    أنساب روحاً خَلَّفَتْ رجعَ الصدى


    والله أعلمُ بالصدى وذهابيا
    أدرى بمن سوّى وحسبي خالقاً


    قَدري وكوني ملكه وحسابيا



    تنزيل نسخة مضغوطة عن الكتاب
    http://www.awu-dam.org/book/97/poetry/16-f-h/16-F-H.zip


    _________________




      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة نوفمبر 24, 2017 2:08 am