القناص

مرحبا و أهلا وسهلا بك في المنتدى عزيزي الزائر(ة) نتشرف بدعوتك إلى التسجيل والمشاركة معنا وإذا كنت عضو (ة) فتفضلي بالدخول .

القناص



    أناشيد الحياة - عـبد اللـطيف مــحـــرز - - شعر

    شاطر
    avatar
    القناص
    المؤسس + صاحب المنتدى
    المؤسس + صاحب المنتدى

    ذكر
    عدد الرسائل : 1462
    العمر : 30
    العنوان : المغرب
    العمل/الترفيه : student
    المزاج : good
    الرتبة : 01
    معدل تقييم المستوى :
    100 / 100100 / 100

    تاريخ التسجيل : 11/07/2008
    نقاط : 9467
    السٌّمعَة : 0
    سلطة على الأعضاء :
    إختر دولتك :
    الأوسمة :

    normal أناشيد الحياة - عـبد اللـطيف مــحـــرز - - شعر

    مُساهمة من طرف القناص في السبت أغسطس 09, 2008 12:29 pm

    - مقدمة -
    يطل هذا المولود الجديد لخيالي الشعري وهو يطمح أن يحمل في منقاره، ضحكة الغابات، وباقة من الأغنيات؛ وأن يعتّق في أبياته أنفاس غيمة خضراء تظلل مساحة واسعة من حياتنا التاريخية والاجتماعية والقومية والإنسانية. يطل وهو يكتنز في قلبه ينبوعاً من الدموع، دموع الوفاء والحنين ليسكبها على أجداث الراحلين من أصدقائه، فلعلَّ ذكراهم تورق بالدفء والطمأنينة والاستمرار المضيء.‏
    فقصائد هذا الديوان تتوزع في ثلاثة اتجاهات:‏
    [size=12]1- قسم يحاول أن يشير إلى العلاقة الجوهرية بين الشعر والحب والجمال. بين عزة الشعر التي تجمع خصوبة الأرض واتساع السماء، وتسكب كبر النجوم في نفوس الشعراء. وبين الجمال، جمال الطبيعة وجمال المرأة، بكل ما فيهما من سحر وعذوبة واشتهاء وبين الحب الذي يتفتح في القلب الإنساني الشاعر، أزاهير ربيع، وينابيع عطاء.‏
    [size=12]2- وقسم يتجه إلى ساحة الوطن والمواطنين، يكافح مع الناس، يمسح حبات العرق عن جباههم، ويبارك صدق العزيمة في زنود معاولهم. يجمع النقاط المضيئة في تاريخهم، ليكتب قصيدة حاضرهم وأحلام مستقبلهم.‏
    [size=12]3- وقسم ثالث يسارع كي يبعد غبار الموت عن أكفان أصدقائه الذين رحلوا علّه يمنحهم خلوداً في الأذهان ولو رحلت منهم الأبدان.‏
    [size=12]وهكذا تلامس القصائد باتجاهاتها الثلاثة جميع الأوتار في قيثارة الحياة. (تدوزنها)، وتعزف عليها، لتكتب بالألحان (أناشيد الحياة) على جبهة هذا الديوان.‏
    [size=12]* * *‏
    [size=12]هذا عن أغراض الشعر فماذا عن الشاعرية فيه؟ وماذا عن الإنموذج الذي يرتديه؟..‏
    [size=12]لا أريد أن أقدم تحليلاً فنياً لشعري، بل أترك ذلك لساحة النقد الأدبي على افتقارها، وتعثر السائرين فيها. وأما عن مدرستي الشعرية فأقول:‏
    [size=12]لاأزال أتمسك بالقصيدة الموزونة المقفاة، لأنها -كما أرى- تحمل عبق تاريخنا، وأنفاس القامات الشامخة من شعرائنا، وهي الأقرب إلى قلوب جماهيرنا، والأكثر قدرة على استنهاض أحاسيسهم واستنبات الربيع في وجدانهم.‏
    [size=12]إن شعر الأصالة العمودية يشكل تحدياً لشعراء هذا العصر. إنه من أصعب النماذج الشعرية لمن يريد أن يكون من المجيدين؛ وهو لا يتعارض مع الحداثة، بل يستنجد اشتياقاً لها بالموهوبين من الشعراء كي ينقذوه من هرير النظامين وهدير المتشاعرين.‏
    [size=12]أقول هذا وأنا لاأزال أذكر ما قاله لي أحد الأصدقاء حينما وجه لي هذا السؤال: لماذا تصر على تقديم موهبتك الشعرية بالأثواب التقليدية القديمة؟ ولماذا تلبس صورك الشعرية الجميلة نغمة موسيقية رتيبة وكأنها تنبعث من حناجر الموتى؟ لماذا لا تخوض بحر التجديد بكل ما يمثله من حيوية الجناح الطليق، وبكل ما يسكنه من توثب موسيقي داخلي عميق؟؟ وأذكر أن هذا السؤال قادنا إلى حوار طويل حول مدارس الشعر، وكانت خلاصة رأيي ولاتزال كمايلي:‏
    [size=12]لابد من تجاوز التصنيف الخارجي للشعر، بغية التعرف على عمقه الجوهري، وعندئذ سندرك أنه ينطلق من منبع واحد، ويتغذى من فصيلة دموية واحدة. فالشعر هو الشعر مهما تعددت فيه الأشكال والألوان والألحان.‏
    [size=12]وإذا كنت لاأزال أقف على الشاطيء الأول من نهر الشعر العربي، فلا أنكر ميزات الشاطيء الآخر ولا أتنكر لها. إنني من المؤمنين بأن حديقة الشعر تتسع لجميع الأزهار؛ والحياة وحدها هي التي تحمل في هذه الحديقة، مقص التقليم.‏
    [size=12]ولذلك أتمنى على قاريء هذا الديوان أن لا يحكم عليه من خلال قبعة القافية الواحدة. بل مما يتراءى في نبضات قلبه من رؤى وإبداع، وعمق واتساع، وتألق وإشعاع.‏
    [size=12]وختاماً، الشعر -كما يقال- هو شمس الروح، وآمل أن يشعر القاريء الكريم بتوهج الشمس المشرقة من روح الشاعر في قصائد هذا الديوان. وشكراً.‏
    [/size][/size][/size][/size][/size][/size][/size][/size][/size][/size][/size][/size][/size][/size]


    _________________




      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة نوفمبر 24, 2017 1:56 am